علم أدب البحث والمناظرة


التعريف: علمٌ يتعلق بقواعد نظرية وأخلاقية تضبط المباحثات والمناظرات لاستبعاد الخطأ والشك من النتائج التى يَتوصلُ إليها المتناظِران.

الموضوع: الأدلة النقلية والعقلية من حيث ترتيبها ومدى محاولة إقناع الخصم بها.

الثمرة: معرفة طرق البحث والمناقشة مع الخصوم، وعصمة الذهن عن الخطأ في المباحثات الجزئية؛ ويترتبُ على ذلك بيانُ الحق، وردُّ شُبَهِ المُبْطِلين، وقمعُ الضالِّ بإلزامه إن كان سائلًا، وإقحامِه إن كان معلِّلًا.

النسبة: أَحَدُ أقسام العلوم العقلية.

الفضل: معرفةُ الحق والباطل، أو تَبَيُّنُ الخطأ والصواب.

الواضع: نشأ على يد المتكلِّمين الأوائل من المعتزلة وغيرِهم، فى النصف الأول من القرن الثالث الهجرى على أقلِّ تقدير. وأولُ من صَنَّفَ فيه رُكْنُ الدين العميدي المتوفى سنة 615هـ.

الاسم: علمُ أدبِ البحث والمناظرة, وعلمُ الجَدَلِ.

الاستمداد: استمدادُه من العقل.

حكم الشارع: فرضُ كفاية؛ لأن إظهار الحق مصلحةٌ عامةٌ ومن فروض الكفاية. ويدلُّ عليه قولُه تعالى: {وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}.

المسائل: السؤال الصحيح والفاسد، وأقسام الجواب، وما يلزم السائل والمجي ، والمعارضة، والمنع، والنقض، والقدح، والقلب، والكسر، والدليل.

شرح الآمدي على الرسالة الولدية في آداب البحث والمناظرة

شرح الآمدي على الرسالة الولدية في آداب البحث والمناظرة

اسم المؤلف : محمد بن أبي بكر المرعشي، ساجقلي زاده، ت 1145 هـ

تاريخ التأليف: 0

شرح للرسالة الولدية ، وهي رسالة مختصرة في آداب البحث والمناظرة رتبها ساجقلي زاده على ثلاثة أبواب ، الباب الاول في التعريف وطرق المناظرة فيه ، والثاني في التقسيم ، والثالث في التصديق ثم تكلم عن الغصب والمعارضة والنقض ثم ختم بآداب المناظرة باختصار وسهولة وكمل عبد الوهاب الآمدي مقاصدها بشرح وضح ما خفي من معانيها.