التعريف: هو معرفةُ الله تعالى، من حيث ما يجب له سبحانه، وما يجوز في حقه، وما يستحيل في حقه سبحانه وتعالى، وكذا ما يتعلق برُسُله -عليهم الصلاة والسلام-، وكذا ما يتعلق بالسمعيات.

الموضوع: المعلوم من حيث ما يتعلّق به إثبات العقائد الدّينيّة؛ إذ موضوع كلّ علم هو ما يُبْحَثُ في ذلك العلم عن عوارضه الذّاتيّة، ولا شكّ أنّه يُبحث في هذا العلم عما يجب للباري تعالى، كالقِدَمِ والوَحْدَةِ والقدرة والإرادة وغيرها، وعما يَمتنع عليه، كالحدوث والتعدد والجسمية وغيرها ممّا هو عقيدةٌ إسلاميّةٌ، وعن أحوال الجسم والعَرَض من الحدوث والافتقار والتركيب من الأجزاء، وقبول الفناء ونحو ذلك ممّا هو وسيلة إلى عقيدة إسلاميّة.

الثمرة: فائدة هذا العلم هي معرفة الله تعالى، وما يجب له سبحانه، وما يجوز في حقه، وما يستحيل في حقه سبحانه وتعالى، وكذا ما يتعلق برُسُله -عليهم الصلاة والسلام-، وكذا ما يتعلق بالسمعيات. ومنفعته في الدنيا: انتظام أمر المعاش بالمحافظة على العدل والمعاملة التي يُحتاج إليها في بقاء النوع الإنساني على وجه لا يؤول إلى الفساد. وفي الآخرة: النجاة من العذاب المترتب على الكفر وسوء الاعتقاد.

النسبة: هو أصل العلوم الشرعية، فهو كليٌّ لها، وهي له جزئيات.

الفضل: هو أشرفُ العلوم الشرعية وأفضلها، إذ مَعْلُومُهُ أشرف المعلومات وأفضلها، والعلم تابع لمعلومه في الشَّرف.

الواضع: واضعه هو الله تعالى؛ فقد أنزل في كتابه العزيز آياتٍ كثيرةً مبيّنةً للعقائد وبراهينها. وأول من وضع قواعده ورتبها هو الإمام أبو الحسن الأشعري المتوفى سنة 324هـ.

الاسم: علم التوحيد، و علم العقائد، و علم أصول الدين، وسماه الإمام أبو حنيفة بـالفقه الأكبر، وأيضا علم الكلام، وسمي به؛ لأن عنوان مباحثه كان قولهم: ( الكلام في كذا وكذا )؛ ولأن مسألة الكلام كانت أشهر مباحثه؛ ولأنه يورث قدرة على الكلام في تحقيق الشرعيات وإلزام الخصوم؛ ولأنه كَثُرَ فيه الكلام مع المخالفين والرد عليهم ما لم يكثر في غيره؛ ولأنه لقوة أدلته صار كأنه هو الكلام دون ما عداه، كما يقال للأقوى من الكلامَيْن: هذا هو الكلام.

الاستمداد: استمدادُه من الأدلة النقلية – أي: الكتاب والسنة والإجماع – والعقلية.

حكم الشارع: حكم هذا العلم هو الوجوب العَيْني فيما يَخُصُّ الدليل الإجمالي، والوجوب الكِفَائي فيما يَخُصُّ الدليل التفصيلي.

المسائل: مسائل هذا العلم هي القضايا المثبَتَةُ فيه إما بالبراهين القطعية كثبوت الصانع وصفاته المصححة للفعل، وإما بالدلائل النقلية كالنشر والحشر.

الاقتصاد في الاعتقاد

الاقتصاد في الاعتقاد

اسم المؤلف : أبو حامد الغزالي، ت 505 هـ

تاريخ التأليف: القرن الخامس

الاقتصاد في الاعتقاد في هو كتاب في علم العقيدة يعتبر آخر ما ألفه الإمام أبو حامد الغزالي قبل انقطاعه عن التدريس في المدرسة النظامية ببغداد، وهو على منهج السادة الأشاعرة في الاعتقاد ومن الكتب المعتمدة في تدريس عقيدة أهل السنة والجماعة بمناهج الأزهر الشريف.

العقيدة السنوسية الصغرى (أم البراهين)

العقيدة السنوسية الصغرى (أم البراهين)

اسم المؤلف : محمد بن يوسف السنوسي ت 895 هـ.

تاريخ التأليف: التاسع الهجري

أم البراهين أو العقيدة السنوسية الصغرى كتاب من الكتب الهامة في علم التوحيد للإماممحمد بن يوسف السنوسي (ت. 895هـ)، لخص فيه السنوسي العقيدة على طريقة أبي الحسن الأشعري.

العقيدة الطحاوية

العقيدة الطحاوية

اسم المؤلف : ، أبو جعفر أحمد بن محمد الطحاوي، ت 321هـ

تاريخ التأليف: الرابع الهجرى

متن العقيدة الطحاوية المسماة بـ "بيان اعتقاد أهل السنة والجماعة" أحد أهم الكتب في بيان عقيدة أهل السنة والجماعة كما وردت في منبعيها الكتاب والسنة بعيداً عن الآراء والمذاهب. كتبها أبو جعفر الطحاوي المتوفى سنة 321هـ وقد شرحها كثير من العلماء.

حاشية الأمير على إتحاف المريد شرح جوهرة التوحيد

حاشية الأمير على إتحاف المريد شرح جوهرة التوحيد

اسم المؤلف : محمد بن محمد بن أحمد،الأمير المالكي، ت 1232 هـ

تاريخ التأليف: الحادى عشر هجرية

حاشية على متن وابيات جوهرة التوحيد للامام ابراهيم اللقاني وهي مقررة على المرحلة الثانوية الازهرية وتعتبر من الحواشي المعتمدة لمذهب الاشاعرة المعتمد بالأزهر الشريف

حاشية الإمام البيجوري على جوهرة التوحيد

حاشية الإمام البيجوري على جوهرة التوحيد

اسم المؤلف : إبراهيم بن محمد الباجوري، ت 1276هـ

تاريخ التأليف: الثالث عشر الهجري

شرح الإمام البيجوري على جوهرة لتوحيد المسمى تحفة المريد على جوهرة التوحيد للإمام البيجوري. وجوهرة التوحيد أرجوزة نظمها اللقاني من 144 بيتًا في مقدمة وإلهيات ونبوات وسمعيات، وقد شرحها الشيخ إبراهيم البيجوري شيخ الجامع الأزهر سابقًا، وهو يبدأ بالكلام على الإعراب والبلاغة ثم يشرح البيت ويبين أقوال العلماء في المسألة مع الإشارة إلى أقوال الفرق السابقة مناقشة أقوالهم باختصار ويورد أدلة من الكتاب والسنة من غير تخريج.


حاشيه البيجوري على متن السنوسية

حاشيه البيجوري على متن السنوسية

اسم المؤلف : إبراهيم بن محمد الباجوري، ت 1276هـ

تاريخ التأليف: الثالث عشر هجرية

حاشية على شرح السنوسي لمقدمته أم البراهين أو العقيدة السنوسية الصغرى ، والسنوسية من الكتب الهامة في علم التوحيد، لخص فيه السنوسي العقيدة على طريقة أبي الحسن الأشعري

  • مبتدئ
  • تمت تغذية الموقع والقنوات
رسالة الواردات في نظريات المتكلمين والصوفية

رسالة الواردات في نظريات المتكلمين والصوفية

اسم المؤلف : الشيخ محمد عبده ، محمد بن عبده بن حسن خير الله ، ت 7 جمادى الأولى 1323 هـ

تاريخ التأليف: القرن العشرين

عبارة عن جزئيات أومأ اليهاالسيد بكتابتها سنة 1288هـ كما قال. تبدأ بعد البسملة والحمد بالثناء على جمال الدين (كالغيث أرسل لاحياء نعمة التفكير في العلوم الحقيقية) وتنتهي بقوله (هلا تفطنت فيما أدرجت لك من هذه الأقوال إلى أنه وقع الصلح بين الطائفتين العظيمتين في الأفعال هل هي لله خاصة أو بقدرة العبد فإنه لا تخالف بينهما في الحقيقة.

الخريدة البهية في علم التوحيد للإمام الدردير

الخريدة البهية في علم التوحيد للإمام الدردير

اسم المؤلف : الشيخ أحمد بن محمد العدوي الشهير بالدردي، توفي في 6رربيع الأول سنة 1201 هـ

تاريخ التأليف: الثانى عشر هجرية

شرح لكتاب الخريدة البهية وهى أحد المتون المنظومة في علم التوحيد على مذهب الإمام أبي الحسن الأشعري نظمها الإمام أحمد الدردير، وهو فقيه مالكي وأصولي. ومتن الخريدة البهية منظوم على بحر الرجز وقد نظم العلماء أكثر المتون على هذا البحر لسهولة حفظه وتذكره وكثرة تفعيلاته مما يساعد على الحفظ والنظم. وكان شرح الدردير من الكتب المقررة في الأزهر الشريف.

السنوسية الكبرى

السنوسية الكبرى

اسم المؤلف : محمد بن يوسف السنوسي ت 895 هـ.

تاريخ التأليف: التاسع الهجري

العقيدة الكبرى وتسمى "عقيدة أهل التوحيد، المخرجة بعون الله من ظلمات الجهل وربقة التقليد، المرغمة بفضل الله تعالى أنف كل مبتدع وعنيد" للإمام محمد بن يوسف السنوسي المتوفى سنة (895 هـ)، تعد من أهم ما صنّف في مجال العقيدة الإسلامية وعلم التوحيد، فقد حظت باهتمام العلماء، وقد كان الطلاب يتنافسون على حفظ هذه العقيدة، وهي أول ما صنفه الإمام السنوسي في العقيدة. وقد قام بشرحها في كتاب سماه "عمدة أهل التوفيق والتسديد في شرح عقيدة أهل التوحيد" المسمى بشرح السنوسية الكبرى. وقد وضعه استجابة لمن طلب إليه ذلك كما جاء في قوله: «طلب مني من اعتنى بقراءتها أن أضع له عليها مختصرا يكمل مقاصدها ويسهل المشرع إلى ما عذب من مواردها فأجبته إلى ذلك».

العقائد النسفية

العقائد النسفية

اسم المؤلف : السعد التفتازاني، سعد الملة والدين أبو سعيد مسعود بن عمر بن محمد بن أبي بكر بن محمد بن الغازي التفتازاني السمرقندي الحنفي، ت 791هـ أو 792هـ

تاريخ التأليف: الثامن الهجري

شرح العقائد النسفية كتاب في علم التوحيد والعقيدة الإسلامية من تأليف الإمام سعد الدين التفتازاني قام فيه بشرح كتاب العقيدة المشهور باسم العقائد النسفية، والذي يعد من أهم المتون في العقيدة الماتريدية، وهو عبارة عن مختصر أو فهرس لتبصرة الأدلة في أصول الدين للإمام أبي المعين النسفي، وقد أشار التفتازاني عند تقديمه لشرح الكتاب على أهمية كتاب العقائد النسفية وما اشتمل عليه من بحوث هامة، حيث يقول: «ولأن المختصر المسمى بالعقائد، للإمام الهمام، قدوة علماء الاسلام، نجم الملة والدين "عمر النسفي" ـ أعلا الله درجته في دار السلام ـ يشتمل من هذا الفن على غرر الفرائد، ودرر الفوائد في ضمن فصول، هي للدين قواعد وأصول، وأثناء نصوص هي لليقين جواهر وفصوص، مع غاية من التنقيح والتهذيب، ونهاية من حسن التنظيم والترتيب.»

العقيدة التوحيدية للعقباوي

العقيدة التوحيدية للعقباوي

اسم المؤلف : مصطفى بن احمد العقباوي.

تاريخ التأليف: الثانى عشر هجرية

شرح العقيدة التوحيدية للعلامة الدردير وهو متن مختصر في العقيدة الأشعرية وهو كتاب مبسط للمبتدئين في علم العقيدة

شرح الملا على القاري على منظومة بدء الأمالي للأوشي (ضوء المعالي شرح بدء الأمالي)

شرح الملا على القاري على منظومة بدء الأمالي للأوشي (ضوء المعالي شرح بدء الأمالي)

اسم المؤلف : ملا علي القاري الحنفي، ت 1014 هـ

تاريخ التأليف: العاشر الهجري

ضوء المعالي شرح بدء الأمالي أو ضوء المعالي لبدء الأمالي أو ضوء المعالي على منظومة بدء الأمالي هو كتاب للعلامة المحدث الملا علي القاري (ت. 1014هـ) من الكتب اليسيرة السهلة في بيان عقيدة أهل السنة، وضعه شرحاً على منظومة "بدء الأمالي"، المعروفة بالقصيدة اللامية، أو، قصيدة يقول العبد في التوحيد. وهي قصيدة لامية مشهورة في أصول الدين للعلامة سراج الدين علي بن عثمان الأوشي الفرغاني الحنفي (ت. 575هـ)، وهي ستة وستون بيتا .